ضمن أنشطة المبادرة الطلابية “المتحف الطلابي .. تراثنا بأيدينا” قسم التاريخ والآثار ينظم لقاءً للخريجين

ضمن أنشطة المبادرة الطلابية “المتحف الطلابي .. تراثنا بأيدينا” قسم التاريخ والآثار ينظم لقاءً للخريجين
نظم قسم التاريخ والآثار لقاءً للخريجين وذلك ضمن أنشطة المبادرة الطلابية “المتحف الطلابي .. تراثنا بأيدينا”، وقد حضر اللقاء كلا من نائب عميد كلية الآداب لشئون البحث العلمي والدراسات العليا د. أحمد الساعاتي، ورئيس قسم التاريخ والآثار د. غسان وشاح ولفيف من أعضاء الهيئة التدريسية بالقسم وجمع من خريجي قسم التاريخ والآثار.
 
في كلمته د. غسان وشاح ورحب بالأساتذة والحضور وتحدث عن المشروع بشكل عام، ثم تحدث نائب عميد كلية الآداب د. أحمد الساعاتي وقام بالترحيب بالحضور، كما تناول الحديث عن التراث وتعريفه وقال “إن التراث الفلسطيني يلتقى مع التراث العربي إلا أن التراث الفلسطيني له خصوصية “، كما وصف التراث الفلسطيني بالأرشيف الذى يحتفظ بالمبادئ والقيم الأصيلة.

أيضاُ تحدث د. أحمد الساعاتي عن مميزات التراث الفلسطيني وأنواعه، وأعطى نماذج على أنواع التراث وأفاض الحديث عنها.

ثم انتقل الحديث لمشرف المشروع د. نهاد الشيخ خليل ورحب بالضيوف وتكلم عن حق الخريجين في التوظيف، كما أكد على حق خريجين قسم التاريخ والآثار في التوظيف وضرورة أخذ مكانتهم التي يستحقوها، ثم تحدث بشكل عام عن المشروع وأثني على مبادرة الطالبات لهذا المشروع.

تناول الحديث د. ياسر أبو سليسل وأفاض الحديث عن المتاحف وأهميتها وأنواعها وأعطى نماذج عن أنجح المتاحف في العالم، كما تحدث عن مميزات المتاحف وشجع على المشاركة في المشروع وأثنى على القائمين على العمل.

ثم تحدثت إحدى المشاركات في المشروع أ. أسماء أبو بكر عن المشروع بشكل واسع، وأعطت صورة كاملة عن أهداف المشروع، وأهميته، وأنشطة المشروع، ودورة حياته، وآلية العمل، كما أردفت العديد من إنجازات المشاركات في المشروع، وفي نهاية حديثها وزع استبيان على الطلبة بهدف معرفة مقترحات الطلبة ومتطلباتهم التي يحتاجونها للمشاركة في المشروع كما اشتمل الاستبيان على نظرتهم الحالية والمستقبلية للمشروع.

ثم تناول الحديث المدرب المشروع أ. محمد الخضري الذى أثني على المشروع وعلى المبادرة الطلابية من المشاركات، إضافة إلي فتناول الحديث عن الدورات وشرح عن بعض الدورات التي بحاجة إليها المشاركين بالمشروع، كما أعطى نماذج على أهم الدورات التدريبية التي يحتاجها المشاركين، واستفاض الحديث عن المجسمات وكيفية عملها.

بعد ذلك وجه الحضور بعض التساؤلات حول المشروع للأساتذة وتمت الإجابة عليها، ودار نقاش بين الأساتذة والطلاب وسط تفاعل مع الحضور، ختم د. غسان  وشاح الاجتماع بالثني على المشروع وعلى تفاعل الحضور مع المشروع.

x