خلال مؤتمر علمي لعمداء كليات الآداب العربية د. عامر يدعو لفتح أسواق العمل أمام خريجي جامعات قطاع غزة

خلال مؤتمر علمي لعمداء كليات الآداب العربية     د. عامر يدعو لفتح أسواق العمل أمام خريجي جامعات قطاع غزة

شارك د. وليد محمد عامر عميد كلية الآداب بمؤتمر الجمعية العلمية لكليات الآداب في الوطن العربي الذي عقد في جامعة المنصورة، خلال الفترة من 20-21 إبريل 2013م، حيث قدم د. عامر ورقة عمل بعنوان: “مواءمة برامج التعليم في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية مع احتياجات سوق العمل”، أكد فيها على ضرورة تطبيق الجانب العملي في كل مساق من مساقات الكلية، ودعا إلى إلغاء النظام التقليدي في إلقاء المحاضرات، وناشد د. عامر عمداء الكليات العربية بدعوة المسئولين في بلدانهم لفتح أبواب سوق العمل في الدول العربية أمام خريجي الجامعات في قطاع غزة الذين يعانون من البطالة نظراً لكثرة عددهم، مشيراً إلى نسبة البطالة تتزايد في صفوف الخريجين في القطاع عاماً بعد عام.  كما أشار د. عامر إلى أن قطاع غزة قدَر الله له أن يكون في خط الدفاع الأول أمام العدو الصهيوني مدافعاً عن الأمة العربية جمعاء. لذا حُق لشبابه أن تفتح امامهم أبواب سوق العمل في الدول العربية أو أن يتلقون دعماً مالياً لتشغيل مشاريع في قطاع غزة تدعم أهل القطاع وتوفر فرص عمل للخريجين.

        ويذكر أن المؤتمر المذكور قد حضره (60) عميداً من كليات الآداب في الوطن العربي من الأردن، السعودية، الإمارات، البحرين، ليبيا، العراق، عُمان، اليمن، وفلسطين، والعديد من عمداء الكليات في مصر.

        وفي نهاية المؤتمر تلا أ. د. محمد أحمد غنيم عميد كلية الآداب بجامعة المنصورة البيان الختامي للمؤتمر الذي أكد فيه على توصيات د. وليد عامر التي قدمت في ورقته، إضافة إلى الإعلان عن مشروع لدعم اللغة العربية الفصحى في العالم العربي بعنوان “التنال العربي حامي الهوية”، وهو عبارة عن امتحان كفاءة في اللغة العربية يعادل امتحان التوفل في اللغة الإنجليزية، يشترط احتيازة عند قبول أي طالب في أي جامعة عربية للدراسة فيها، وذلك دعماً للغة العربية الفصحى كوسيلة للتخاطب بين أبناء الأمة العربية الواحدة.

x