خلال لقاء صحفي.. مختصون يؤكدون ضرورة تدويل قضية الأسرى

خلال لقاء صحفي.. مختصون يؤكدون ضرورة تدويل قضية الأسرى

أكد متحدثون في ورشة عمل على ضرورة تدويل قضية الأسرى، وإتباع الطرق القانونية المناسبة لإحداث التأثير المناسب على أصحاب القرار والساسة للضغط على الاحتلال، خاصة بأن مصلحة السجون توجد جميع الأسباب والطرق للتهرب من هذه القضايا قانونياً، ولفتوا إلى دور الإعلام في نقل معاناة الأسرى إلى الأوساط العربية والدولية، وطالبوا باستثمار صفة الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة للاستمرار في رفع قضية الأسرى في الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال لقاء صحفي عقده قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ضمن سلسلة اللقاءات المعنونة:”الأسئلة الستة”، في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور والأستاذ محسن الإفرنجي –نائب رئيس قسم الصحافة والإعلام، والأسيرين المحررين أكرم سلامة –مسئول الملف الطبي في التجمع العالمي لكسر القيد، وأحمد أبو طه –نائب رئيس التجمع العالمي لكسر القيد،  وجمع كبير من طلبة القسم.


وبين الأستاذ الإفرنجي أن قضية الأسرى هي قضية كل فلسطيني، مما يستوجب على كل شخص أن يأخذ على عاتقه هذا الجرح بانتماء وطني صادق ، وأضاف الأستاذ الإفرنجي أن القسم سيعقد عدة أنشطة متتالية لتفعيل قضية الأسرى على المستوى المحلي، نظراً لأن البعض يعتقد بمعرفته الكاملة عن الأسرى لاعتماده على الأخبار بينما الواقع يخُفي تفاصيل دقيقة غاية في الصعوبة.

وأوضح أبو طه أن قضية الأسرى بحاجة للخروج من الحيز الفلسطيني للعالم للتأكيد على الحقوق والمطالب الإنسانية لهم لذلك تم إنشاء التجمع العالمي لكسر القيد، لإيجاد التعاطف الدولي والتأثير على أصحاب القرار في العالم الغربي للضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين.


وبين الأستاذ طه أنه تم التواصل مع أكثر من 500 وسيلة إعلامية لعرض أخبار الأسرى بشكل مستمر باللغتين العربية والإنجليزية، وتم النجاح في تثبيت بعض الأخبار في الصفحة الأولى من الصحف الأجنبية، وأشار الأستاذ طه إلى أن التجمع على تواصل مع الأسرى داخل السجون لتوثيق القضية الطبية للمرضى منهم، ورفعها لمؤسسات حقوقية، إضافة إلى نقل الموروث الإبداعي والأدبي للعالم الخارجي.

ولفت الأستاذ سلامة إلى أن مصلحة السجون تتفنن في إيجاد الذرائع القانونية لممارسة التعذيب ضد الأسرى بتشريع قانون الكنيست الإسرائيلي الذي يسمح بإقامة التجارب الطبية عليهم، وإعطائهم أدوية مسكنة قاتلة بالإضافة لشرعنة التحقيق العسكري.

 

x