قسم اللغة العربية يقيم لقاء شعريا نصرة للرسول وتضامناً مع أحرار سوريا

قسم اللغة العربية يقيم لقاء شعريا نصرة للرسول وتضامناً مع أحرار سوريا

أقام قسم اللغة العربية بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية  لقاءً شعريا نصرةً لنبيّ الرحمة وتضامناً مع أحرار سوريا.

 

وافتتح اللقاء بآيات من القرآن الكريم ، ثم أنشودة دينية بعنوان:” رقت عيناي شوقا، ولطيبة ذرفت عشقا”، ثم  كلمة عميد كلية الآداب الدكتور وليد عامر ، حيث تحدث: “عن الأخلاق الإنسانية لمحمد صلى الله عليه وسلم، وكيف سعدت البشرية بمحمد ودعوته، وأكد على أن ما يحدث في سوريا جريمة إنسانية بحق محمد وأتباع محمد، ودعا إلى مزيد من النصرة والتأييد والالتفاف حول منهج محمد ودعوته” وفي كلمة رئيس القسم الدكتور وليد أبو ندى، “تحدث عن أوروبا الملحدة التي نزعت القداسة عن كل شيء، وكسرت “التابوهات” المحرمة، في ديانتها المسيحية وثقافتها المادية، وهي تعتدي اليوم على الإسلام ونبي الإسلام، وأكد أن نصرة النبي لا تقف عند الاحتجاج والتنديد، بل إن الاقتداء بمحمد ومحبته ومتابعة هديه ونشر دعوته، ونصرة أتباعه في سوريا وفلسطين والعراق وأفغانستان وبورما هي أوجب واجبات نصرة النبي”.

 

وحضر اللقاء ،إضافة إلى عدد كبيرٍ من أساتذة القسم، عدد من شعراء وشاعرات الجامعة الإسلامية وهم : الشاعر عاصم النبيه ، والشاعرة آلاء القطراوي و الشاعرة عفاف الحساسنة، و الشاعرة سمية وادي والشاعرة سمية أبو عيطة و الشاعرة أمل أبو عاصي، وأدارت اللقاء الشاعرة آلاء القطراوي.

أما عن فاكهة اللقاء فكانت الشاعرة الطفلة سلمى النجار ( 7 سنوات ) التي ألقت قصيدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقصيدة “هنا باقون” للشاعر توفيق زياد، و”انحناء سنبلة” للشاعر أحمد مطر.

x