أنشئ قسم اللغة العربية مع نشأة الجامعة الإسلامية عام 1978 م فكان النواة الأولى لكلية الآداب، على اعتبار أن اللغة العربية ليست وسيلة للتعبير عن الثقافة والفكر فحسب، بل هي كذلك وسيلة لتشكيل الثقافة، وتحديد الهوية، وبناء الشخصية، فالإنسان إيقاع لغوي قبل أن يكون مشروعاً ثقافياً، ومن هنا فقد أولت الجامعة الإسلامية اهتماماً كبيراً بقسم اللغة العربية، لأنه يشكل جزءاً كبيراً من أهدافها، وفي مقدمتها الحفاظ على الهوية الثقافية للشعب الفلسطيني وهي هوية العروبة والإسلام، هوية اللسان والثقافة.

وانطلاقاً من هذا الهدف العظيم، والغاية النبيلة، وضع قسم اللغة العربية خطة أكاديمية، تأخذ على عاتقها الرقي بطالب العلم.