قسم اللغة الإنجليزية يعقد لقاء حواريًا حول الرأي العام الكندي والقضية الفلسطينية

02 - تشرين الأول - 2019

 

عقد قسم اللغة الإنجليزية وبالتعاون مع مركز الدراسات السياسية والتنموية لقاءً حواريًا بعنوان "لماذا يصعب تغيير الرأي العام الكندي حول القضية الفلسطينية"، باستضافة الباحث الكندي والمختص بالقضية الفلسطينية الدكتور بيتر لارسون عبر تقنية السكايب، وأدار اللقاء الدكتور مشير عامر- رئيس قسم اللغة الإنجليزية، بحضور الدكتور باسم نعيم- رئيس مجلس العلاقات الدولية، وعدد من أساتذة قسم اللغة الإنجليزية و كلية الآداب، بالإضافة إلى لفيف من طلاب وطالبات اللغة الإنجليزية المهتمين.


ورحب الدكتور عامر بالضيف والحضور وأثنى على جهود الدكتور لاريسون في دعم القضية الفلسطينية في الغرب، مشيرًا إلى أهمية هذا اللقاء في دراسة وفهم العوامل والمحددات التي تلعب دورًا في صياغة التأثير على الرأي العام الغربي، وأضاف أن الخطاب الفلسطيني للغرب يرتبط بسياقات محلية وتاريخية وثقافية وبحاجة لدراسة وتقييم مستمر.


وخلال حديثه عبر السكايب، ناقش الدكتور لاريسون العديد من العوامل التي تضعف الرأي العام الكندي تجاه القضية الفلسطينية وكذلك التحديات التي تواجه مناصري القضية في الغرب، وأشار إلى أن المجتمع الكندي لديه ميول حيادي تجاه القضية الفلسطينية، ويعزو ذلك إلى جملة من الأسباب منها: وجود أقليات فلسطينية محدودة في كندا مقابل عدد الأقليات اليهودية هناك والتي تستثمر وجودها بالترويج لصالح الإحتلال، وضعف العمل الإعلامي الفلسطيني في مخاطبة المجتمع الغربي، وأكد الدكتور لاريسون على حاجة المجتمع الفلسطيني لتغيير صورته في أنظار العالم؛ وذلك بالعمل على مخاطبة المجتمع الغربي بالأساليب الإعلامية الجديدة، وشدد على ضرورة زيادة عدد الفلسطينيين الناطقين باللغة الإنجليزية؛ مما قد يساهم في تصدير الرواية الفلسطينية الصحيحية ومحاولة تغيير الرأي العام الكندي حول القضية، كما ودعا الطلاب لقراءة المزيد من الكتب المناهضة للاستعمار ككتب نيلسون مانديلا.

وتخلل اللقاء مجموعة من النقاشات والأسئلة التي تمحورت بمجملها حول إيجاد سبلٍ جديدة لمخاطبة المجتمع الغربي، ودعا الدكتور عامر طلاب اللغة الإنجليزية لاستثمار مهاراتهم اللغوية في نشر الصورة الصحيحة للفلسطينيين، مؤكدًا على ضرورة الوصول إلى الوحدة الوطنية والإعلامية الموجّهة والتي من الممكن أن تؤول لاستقطاب العقول الغربية نحو القضية الفلسطينية.





 
أخبار أخرى

13 - تشرين الأول - 2019