قسم اللغة الإنجليزية يستضيف أكاديمية من جامعة مانشيستر البريطانية في محاضرة حول الترجمة التقنية والعلمية

16 - نيسان - 2019

 

نظم قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بالتعاون مع معهد التنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية  محاضرة علمية بعنوان: "الترجمة التقنية والعلمية" Scientific and Technical Translation، وألقت المحاضرة البروفيسورة مريم سلامة كار- من جامعة مانشستر (University of Manchester) في بريطانيا عبر تقنية Skype  بحضور الدكتور محمد الحاج أحمد- رئيس قسم اللغة الإنجليزية، وجمع من طلبة الماجستير ودبلوم الترجمة المهني.

 وتطرقت البروفيسورة كار إلى تعريف النصوص التقنية بأنها "مصممة لنقل المعلومات بأكبر قدر ممكن من الوضوح والكفاءة"، في حين أن النصوص العلمية "تناقش وتحلل وتقوم بتوليف المعلومات بهدف شرح الأفكار واقتراح نظريات جديدة أو تقييم بعض الأساليب"، موضحة بذلك أن هناك اختلاف كبير بين كلا المصطلحين وأن الترجمات العلمية والتقنية مازالت قيد البحث.


واستندت البروفيسورة كار في شرحها إلى بعض الاقتباسات لأشهر الباحثين في مجال الترجمة، مثل:  Byrne ،Newmark ،Finch ، وأضافت أن المصطلحات التقنية العلمية يصعب فهمها، خاصة أن الكثير من المترجمين ليس لديهم معرفة كافية عنها، وبينت أن الخطاب العلمي محايد، وأقل إثارة للاهتمام، وأقل إثارة للجدل وغالباً ما تكون لغته معقدة.

وفي هذا السياق، نوهت البروفيسورة كار إلى ضرورة توفير البرامج التدريبية للمترجمين التي من جانبها ستقوم بالتركيز على الترجمة التقنية والعلمية بغض النظر عن الدورات الأخرى التي تنحصر غالباً في مجال الترجمة الأدبية، وبينت البروفيسورة  كار خصائص النص العلمي التي تتمحور حول  التقيد بالنص وكثرة المصطلحات التقنية بحيث لا يمكن للمترجم إضافة لمساته الإبداعية الخاصة على عكس النصوص الأدبية وغيرها، داعية المترجمين للتعامل بحذر مع هذه النصوص.

وقالت البروفيسورة كار :"إضافة إلى ذلك يتم إعطاء الأولوية للوظيفة المرجعية، والتأسيم (المقصود بها تمثيل الأحداث والصفات والأحوال على هيئة أسماء بدلاً من أن تكون أفعالاً أو صفاتاً أو أحوالاً)، واستخدام الاستعارات، والتعميمpopularization of science  (تصوير الأفكار العلمية بطريقة تمكن الجميع (وخاصة من غير العلماء) من فهم المفاهيم الأساسية  لتوضيح فكرة عن ماهية العلم في جوهره).

وأشارت البروفيسورة كار إلى أن قلة الأبحاث في مجال الترجمة العلمية والتقنية بسبب نقص الخلفية العلمية للمترجمين، وصعوبة الوصول إلى المصطلحات المناسبة، وسرية الوصول لبعض الملفات كالتقارير الطبية وغيرها.

وتخلل المحاضرة نقاش حول المهارات والكفايات التي يجب أن تتوفر في المترجم مع التوصية بالأخذ بعين الاعتبار تطوير مهارة كتابة الأبحاث وضرورة انتقاء المراجع الموثوقة.





 
أخبار أخرى